recent
الجديد عن الصحة

اسرار الطب التكميلي والعلاج بالإبر الصينية

كثر الحديث عن الطب التكميلي أو الطب البديل، والحقيقة أنه يعتبر من أقدم أنواع الطب وأكثرها استخداما في علاج الأمراض، ويعتبر الطب التكميلي نظام الطبي الوحيد المتكامل الذي يعمل على التشخيص والعلاج والحماية من الأمراض،

الطب التكميلي
 اسرار الطب التكميلي 


ويعتبر الطب البديل التكميلي من أقدم العلاجات الذي استمر منذ حولي أكثر من خمسة آلاف سنة، بهدف التشجيع على إيجاد البديل الصحي الجيد واكتساب بنية سليمة للإنسان، وكذلك مساعدته في العلاج والوقاية من الأمراض العصرية الأكثر تطورا.

دراسة الطب التكميلي والعلاج بالإبر الصينية

الطب البديل او الطب التكميلي هو مجموعة من القواعد أو المعتقدات الطبية الإرثية والتى تعتمد على مبدأ وجود طاقة للجسم بشكل عام تسمى qi وتنطق “كى” والتى تتحرك خلال الجسم من خلال مستويات مختلفة تسمى meridians ,



وبناءاً على ذلك فإن أي خلل أو فقدان للتوازن فى سريان هذه الطاقة فى الجسم يؤدي لظهور الأمراض في الجسم , وقد مارس الأطباء الصينيون هذه العلاجات الطبية فى الصين منذ اكتر من آلاف السنين وقد بدأت هذه التقنيات والعلاج بالطب التكميلي فى الحصول على شعبية كبيرة بين شعوب الغربية مؤخراً.

ويعتقد أن عدم انتظام النظام الداخلي للجسم يمكن يسبب بالخلل فى سريان “كى” وهو نظام لعوامل داخلية للجسم. قد يكوب سبب: عوامل خارجية : مثل الرياح, البرد, الحرارة -عوامل داخلية: مشاعر الخوف, الغضب.

الطريقة تشخيص اﻷمراض في الطب التكميلي

قبل أي علاج عن طريق الطب التكميلي يتخذ أخصائي الطب البديل بإجراء التشخيص الطبّ الصيني المرئي ، والدي يتكون من أقسام رئيسية لدى المريض وهي .
  • اﻷقسام الرئيسية للتشخيص الطب التكميلي الصيني
  • التشخيص السريري.
  • التشخيص حسب اللسان.
  • التشخيص حسب النبض.
  • التشخيص بالأذن.

التشخيص السريري

اﻹمتلاء (شي) والفراغه.
تمثل حالتي اﻹمتﻻء والفراغ معيارين تشخيصي في الطب التكميلي الصيني، مرتبطين فيما بينهما، ارتباطا وثيقا.

إن المهمة اﻷولى للطبيب المعالج هي امتﻻك المعلومات العامة عن حالة الطاقة عند مريضه. هل يعاني هذا المريض من مرض حاد مترافق مع امتﻻء [فائض] في الطاقة “تشي” أم أن اﻷمر يتعلق بحالة مرضية مزمنة بالدرجة اﻷولى، والتي تنجم في أغلب اﻷحيان، عن ضعف الطاقة الحيوية “تشي”.



وبكل تجلياته، يعبر اﻹنسان عن حالته الطاقية الوقتية، وذلك عبر حركاته، و سلوكه و تصرفاته، إشاراته إيماءاته ومسار أفكاره.

كما للعينين أهمية أيضا في التشخيص الطب التكميلي، فقد منح الصينيون لبريقهما تسمية “شن”، وهذا البريق هو عﻻمة القوة السيكولوجية النفسية والروحية لﻹنسان.
  • هل العينين باهتتان عديمتا الرونق أم أنهما تشعان باﻷلق.
  • هل هما جاحظتان أم أنهما تشبهان التجاويف المظلمة.

التشخيص عبر النبض 

في التشخيص النبضي على معصم (مفصل يد) المريض، يتم جس 3 أمكنة في كل يد، وهذه اﻷمكنة تقابل اﻷعضاء الستة في الجسم.

يشخيص الطبيب النبض، لكي يحس بسرعته وقوته، وباﻹضافة إلى ذلك تفحص خواصه اﻷخرى.
  • هل نبض سطحي، أم أنه عميق
  • كيف يبدو النبض، فارغا أم ممتلئا
  • هل النبض مشدود مثل وتر الكمان، أم أنه مرتخ
  • أهو زلق، أم أنه غير منبسط.
  • تعطي كافة خصائص النبض دﻻﻻت عن اﻷعضاء المنتسبة إليها.


ينبغي أن يمتلك الطبيب خبرة غنية وعالية، لكي يستخلص التشخيص المؤكد، عبر جسه النبض.ولهذا السبب، فإنه حتى في الصين، يستعمل التشخيص بالنبض في الكثير من اﻷوقات كإضافة نحو أسلوب التشخيص، السريري واللساني.

التشخيص بواسطة اللسان 

كتكملة للتشخيص السريري يستخدم الطبيب الصيني أسلوب التشخيص عبر اللسان. تجرى اﻹستنتاجات عن حالة “تشي” وذلك حسب شكل اللسان، لونه، حركات.

الأنواع العلاجية التقليدية للطب التكميلي

يحاول دائما طبيب الطب التكميلي استعادة التوازن الطاقي في مختلف ميريديانات أو أعضاء الجسم، وذلك انطﻻقا من المفهوم اﻷساسي الذي يرى أن المرض ينشأ من ﻻ توازن تشي Qi.

بواسطة التشخيص، يكون بمستطاع طبيب الطب التكميلي الحصول على فهم دقيق لحالة المريض و انعدام توازن الطاقة تشي Qi.



غالبا ما تكون اﻹختلاﻻت الطاقية الحاصلة في الجسم خفيفة للغاية، وتوجه اﻹنتباه نحو اﻹستعدادية المحتملة للإصابة بالمرض، بالرغم من أن اﻹنسان، يبدو ظاهريا، صحيحا ومعافى، إذ إن المعالجة الصينية لطب التكميلي ، تبدأ، في هذه المرحلة، وفي تأكيد ذلك،

يأتي دور الطب التكميلي الصيني ليعالج الطاقي، وهذا يصلح لكل اﻷشكال العلاجية التقليدية، ومن ضمنها، الوخز باﻹبر، الحجامة، الكي بالموكسا، العلاج الغذائي، و اﻷعشاب

العلاج بالوخز الإبرية

يعد العلاج بالوخز الإبرية إلى آلاف السنين في الصين ودول آسيوية أخرى. يستخدم المعالجون إبرًا دقيقة وصغيرة لمعالجة التدفق الطبيعي للطاقة في الجسم ،

والتي يتم زرعها في أكثر من 600 نقطة محددة في الجسم. تدعم منظمة الصحة العالمية باستخدام الوخز بالإبر لعلاج أكثر من 20 حالة المرضية مثل الآلام العامة ومشاكل التنفس واضطرابات الجهاز الهضمي وغير ذلك من الأمراض


العلاج بالأعشاب

هناك العديد من الدراسات العلمية الموثوقة التي تدعم استخدام العلاجات العشبية ، حيث أن العديد من الفيتامينات والمكملات الغذائية التي يتم تناولها يوميًا لها جذور في الطب التكميلي القديم والعلاجات البديلة الأخرى.


ومع ذلك ، يجب أن تكون حذرة من بعض آثاره الجانبية الخطيرة ، لذلك من الأفضل دائمًا مراجعة الطبيب مختص في الطب التكميلي.

المصادر


google-playkhamsatmostaqltradent